الخميس، 9 فبراير، 2012

تعاريف اساسية في علم البوليمر


البوليمر polymer 

ويسمى في بعض الأحيان الجزيء العملاق (macromolecule) وهو جزيء لمركب كيميائي ويتمثل بوزن جزيئي عالي ( 10,000 إلى 10مليون ) .والجزيء على شكل سلسلة حلقاتها عبارة عن جزيئات لمركب بسيط  ترتبط مع بعضها البعض بروابط تساهمية. (covalent bond)     المونمر  Monomer ويقصد بالمونمر مركب كيميائي بسيط ذو وزن جزيئي صغير و يتميز جزيء هذا المركب بتركيب خاص يمكنه التفاعل مع جزيء آخر من نوعه أو مع جزيء لمركب آخر و تحت ظروف مناسبة لتكوين سلسلة البوليمر .


الوحدة التركيبية المتكررة  structural repeating unit


وهي الوحدة التركيبية التي يتكرر وجودها على طول سلسلة البوليمر 
وهي تمثل الجزء التركيبي المتبقي من جزيء المونمر أو( المونمرات) بعد تفاعلها لتكوين البلمير وتوضع صيغتها بين قوسين .

 درجة البلمرة Degree of polymerization

يشار عادة إلى عدد الوحدات المتكررة Repeating Unit أوعدد الوحدات البنائية Structural Unit والتي هي في الواقع عدد المونمرات المتحدة في سلسلة واحدة ,يشار إليها بالمصطلح درجة البلمرة Degree Of Polymerization ويرمز لها بالرمز Dp أو Xn ولما كانت جزيئات البوليمر الواحد غير متساوية جميعا في درجة البلمرة ولذلك يعبر عن درجة البلمرة بمعدل درجة البلمرة الوزن الجزيئي للبوليمر = X Dp الوزن الجزيئي للوحدة المتكررة .


ـ مصادر البوليمر Polymer Sources 
يمكن الحصول على البوليمرات من مصدرين أساسيين هما:-

1-البوليمرات الطبيعية Natural Polymers 
وهي مركبات مصدرها إما نباتي أو حيواني ،مثال ذلك الخشب والقطن والمطاط الطبيعي والأصماغ النباتية والصوف والجلود والشعر والوبر والحرير الطبيعي وجميعها مركبات بوليمرية طبيعية ضرورية لحياتنا اليومية ويمكن الحصول عليها من مصادر نباتية أو حيوانية ، ومن المواد الغذائية التي تعد بوليمرات طبيعية هي :

النشا والبروتينProtein ) ) و السلولوز ( Cellulose ) .

2- البوليمرات المحضرة Synthetic Polymer 
وهي المواد التي غزت الأسواق العالمية حديثا ومنها المواد البلاستيكية

Plastics) والمطاط Rubber) ) والجلود الصناعية (Synthetic 

Leather ) وأقمشة النايلون Nylons) ) والبولي استر (Polyesters ) 

وبعض الصباغ (dyes ) و الطلائات الواقية وغيرها . ومن هذا يتضح مدى أهمية هذا الحقل من حقول الكيمياء في خطط التنمية الصناعية وازدهار القطر صناعيا واقتصاديا وتدل الإحصائيات التي أجريت عام 1975م في الولايات المتحدة الأمريكية أن 75% من الكيميائيين يتعاملون مع البوليمرات بصورة مباشرة أو غير مباشرة فما بالنا في عصرنا الحالي .ففي الآونة الأخيرة أخذت صناعة البوليمرات تدخل حتى في عالم الإلكترونيات و بشكل كبير حتى دخلت في تصنيع مصادر الطاقة للأجهزة الإلكترونية المحمولة نظرا لخفة وزنها ولمواصفاتها الأخرى الحسنة . وتعتبر المبلمرات الاصطناعية مبلمرات بسيطة نسبيا بالمقارنة مع المبلمرات الطبيعية وأقل في التكلفة .وتنقسم المبلمرات أيضا تبعا لطريقة الاصطناع ،التركيب الكيميائي ،الخواص الطبيعية (الفيزيائية) ، أو الاستخدام التطبيقي 

هناك تعليق واحد:

  1. السلام عليكم:
    مشكور اخي الكريم على هالمعلومات القيمة اللي من المؤكد انها تفيد اهل الاختصاص ولكني مهندس مدني وبحثي يخص تأثير البوليميرات على خواص الخرسانة واستخداماتها, فهل من الممكن ان تساعدني بتوجيهي لكتب أو مصادر معينة تخص الموضوع.

    علي السرّاج
    alsarraj_business@yahoo.com

    ردحذف